الرئيسية / العود سيد العطور

العود سيد العطور

العود سيد العطور وملك الروائح أحد ضروريات البيت السعودي

 

يعتبر البيت السعودي من أكثر البيوت استعمالا للبخور والعود ويعتبر وجود البخور في البيت السعودي من الأشياء المهمة والضرورية ولا يكاد يخلو أي منزل من وجود البخور الذي يستعمل كعطر للملابس وكترحيب بالضيف والزائر فلابد من وجود المبخرة التي تفوح منها رائحة البخور المميزة في المجلس الذي يحتضن الضيوف والمناسبات ويعتبر شهر رمضان من أكثر المواسم التي يقبل فيها المواطنون على شراء العود والبخور وتزدهر مبيعاته وبكميات كبيرة خلال شهر رمضان خصوصا مع نهاية الشهر الكريم استعدادا لعيد الفطر المبارك وقد تتراوح أسعار البخور بين الرخيص لبعض الأنواع وباهظ الثمن لأنواع أخرى فاخرة تجد إقبالا من فئة معينة أو من لديه مناسبة خاصة مثل حفلات الزفاف والتخرج ويلجأ الكثيرون لافتتاح مناسباتهم الخاصة وأفراحهم بحرق عود البخور لأنه برائحته الزكية يبعث في النفوس شعورا بالبهجة والراحة، وخلال شهر رمضان يقبل الكثير من الناس على شراء البخور وذلك لتبخير المساجد خلال فترة صلاتي التراويح والتهجد .

شجرة البخور وتكون العود

قد لا يعرف اكثر من يستخدم العود أن المصطلح العلمي لشجرة العود (إقوالوريا) وهي الشجرة الأم من أصل 15 شجرة موجودة بالعالم كله وتكثر هذه الشجرة في المناطق الرطبة والاستوائية خاصة في بعض المناطق الآسيوية مثل كمبوديا والهند واندونيسيا وتايلند وتعتبر شجرة البخور من أسرع الأشجار نمواً بحيث قد يكتمل نموها خلال ثلاث سنوات فقط وقد يصل عمر هذه الشجرة إلى سبعين سنة وتصاب هذه الشجرة بفطر معين يؤدي لتكون العود وهو خشب ذو لون داكن ويمكن رؤيته بعد شق الشجرة والإطلاع على لبها الداخلي.

نشأنا على استعمال العود

والعود ضروري في أي منزل وقد نشأنا منذ الصغر ونحن نرى آباءنا وهو يستعملون العود وتعج برائحته ملابسهم ومجالسهم ويعتبر العود عادة نستقبل بها ضيوفنا ومن يزورنا فلا بد من وجود المبخرة لتبخير الضيوف في المناسبات والولائم وأنا احرص على شراء كمية كافية قبل دخول شهر رمضان وذلك للاستهلاك الكبير خلال هذا الشهر الفضيل لكثرة المناسبات والزوار من الأقارب الذين يأتوننا خلاله وخلال عيد الفطر المبارك ويضيف المطيري: إن عملية شراء العود تحتاج الخبرة والدراية الكافية حتى لا تتعرض للغش فالأسواق تعج بالكثير من العود المغشوش .

العود هو سيد العطور

إن العود يعتبر هو سيد العطور والروائح العطرية ومهما اختلفت وكثرت أنواع العطور يبقى للعود رائحته المميزة ومكانته العالية لدى السعوديين ويصف استعمال العود خلال شهر رمضان بأنه شيء مهم خصوصا اننا نقضي وقتا كبيرا في المسجد فلا بد للإنسان ان تكون رائحته تناسب عظمة وروحانية هذا المكان وكثيرا من تكون هناك ولائم خلال هذا الشهر ولابد من وجود العود وبشكل مستمر ويضيف: إن عملية وضع الفحم شيء مهم يستهين به الكثير خلال عملية إشعال البخور فكون الفحم مشتعل بشكل كامل يساعد على انتشار وتركيز رائحة البخور.

سعر التولة يصل للألف ريال

وعن أسعار العود وكيفية معرفة الممتازففي أحد المحلات الكبرى المتخصصة في العود والعطور: إن مبيعات العود تكون رائجة خلال شهر رمضان والفترة التي تسبق عيد الفطر وتتراوح الأسعار ما بين 80 ريالا للتولة و1000 ريال للتولة من الأنواع الفاخرة والمميزة ويعتبر العود السوبر الملكي هو أفخم الأنواع وأفضلها ويضيف: إن الغالبية تختار الأنواع المتوسطة السعر بحدود 160 إلى 320 ريالا للتولة ويقول محمد إن شراء العود يحتاج لمعرفة كاملة بأنواعه ومميزاته ويأتي إلينا أناس لهم خبرة ويحددون ما يحتاجون من العود وأناس ينتظرون ما أقترحه عليهم ويجب أن يعلم من يشتري العود ان هناك بعض النقاط الهامة التي تساعد على انتقاء العود الجيد منها فيجب تدقيق النظر في قطع البخور وملاحظة وجود عروق لونها يميل إلى اللون البني الغامق أو الأسود فالبخور الجيد يتميز بكثرتها تجربة قطعة صغيرة من البخور قبل الشراء وملاحظة الدخان المتصاعد فالبخور الجيد سيكون لون دخانه أزرق يجب الابتعاد عن البخور ‏المطلي بأي لون لأنه غالباً ما يكون من نوعية رديئة كما أن الطلاء يساهم في تغيير رائحته وعما يفضله الرجال والنساء من انواع العود يقول محمد: إن الرجال يفضلون العود في المقام الأول والقليل من النساء تقوم بشراء العود ويظل تركيز النساء على المعمول والمبثوث الذي يتميز برخص سعره ورائحته المميزة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *